خمس خطوات لتُكمل ما بدأت

0

خمس خطوات لتُكمل ما بدأت هل بدأت في نظام غذائي للتخسيس ثم انسحبت ؟ هل دخلت في مشروع أو برنامج ثم توقفت ؟ هل تساءلت يوماً لماذا تخفق الكثير من المشاريع الصغيرة ، في كتاب ( أكمل مابدأت ) لجون أكيوف يلخص الكاتب خمسة أسباب لتعثر أكثر الناس في مشاريعهم، يرجع الكاتب ذلك لوقوع أكثر الناس في شراك المثالية والمطالبة دائماً بالكمال .

إليك خمس خطوات لخصها الكاتب لك لتُكمل ما بدأت .

1 – صغّر هدفك أو ضاعف وقتك

كما أن الحماس مطلوب في تنفيذ أي مشروع إلا أن الواقع قد تحدث فيه مفاجاءات فتضطر لتغيير مسارك ، 

تذكر دائماً أن تحقيق جزءً من هدفك خيراً من أن تضيعه كله ،

فلو كان هدفك مثلا إنقاص وزنك ١٠ كيلو في الشهر فاجعله ٥ كيلو فقط أو ضاعف المدة لشهرين فانجاز هدف صغير أفضل بكثير من عدم إنجاز هدف كبير.

2- لن تكون رائعاً في كل شيء

البعض يسعى لأن يكون ناجحاً في كل مجال يقوم به الناجحون ، 

مع أن هؤلاء الناجحين لم ينجحوا في كل شيء في حياتهم ، لايوجد إنسان بكمال مطلق لكنه قد يتميز في مجال دون مجال ولعل هذا من حكمة الله تعالى

في خلقه ليحدث التكامل بينهم ، لاتشتت نفسك في الانشغال في مشاريع مختلفة فربما خسرت بعضها وربما كلها فركّز على مجال ابداعك وتميّزك .

3 – النجاح مسيرة وليس نتيجة

البعض ينظر للنتيجة على أنها لحظة السعادة في المشروع وماعداها فهي لحظات شقاء وتعب ،

وربما تراجع عن مشروعه في ربع الطريق أو نصفه ، نحن بحاجة إلى تغيير هذا المفهوم بمفهوم آخر وهو أنه من الممكن أن يكون هناك سعادة في مرحلة السعي ، 

ولعل مما يقوي هذا المفهوم هو أن نعمل على تجزئة أهدافنا إلى أهداف صغيرة ومع تحقيق كل هدف نكافئ أنفسنا لتتحفز لتحقيق الهدف الذي بعده .

4 – تعامل مع مشروعك بعقلك لا بعاطفتك

من أكثر الأسباب لفشل المشاريع هو قياس الإنجاز بالإحساس والعاطفة لا بالعقل وأكثر مايسبب هذا هو المجاملة وعدم الجدية في إدارة المشروع ،

لا يمكن قياس تقدم أي مشروع إلا من خلال أدوات قياس حسابية منطقية لا مكان للعاطفة فيها وإلا سنغرق في أحلام اليقظة.

 5 – إحذر عقبة اللانهاية

البعض حين يصل بمشروعه إلى الختام أو النهاية يأتيه خوف ردة فعل الآخرين ، ماذا لو كان العمل ناقصاً ، 

ماذا لو كانت فيه ملاحظة ؟ ويدفعه ذلك إلى مد وقت نهاية مشروعه إلى أيام وربما أسابيع وربما ما لانهاية سعياً لأن يكون مشروعه
خالياً من العيوب ، هل ستؤجل إلى الأبد ، 

لن يخلو عمل سابق من ملاحظة فإن كنت تظن أن توقفك سيحميك من الملاحظات فأنت مخطئ فسارع واعرض مشروعك وأي ملاحظة لاحقة يمكن استدراكها أو تتعلم منها في محاولاتك القادمة ، وبالله تعالى التوفيق .


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.