أنجز مهامك مع قاعدة الخمس ثواني

0

أنجز مهامك مع قاعدة الخمس ثواني في كثير من الأحيان نكون مرتبطين بعمل ما، لكن التسويف والكسل أو انعدام الرغبة والمزاج في العمل أو حتى التأثر بالمشاعر السلبية كالتوتر أو الإحراج و الملل يكونون حاجزاً بيننا وبين قيامنا بتلك الأعمال الضرورية رغم معرفتنا أن قيامنا بها ضروري و في صالحنا .

أنجز مهامك مع قاعدة الخمس ثواني

لهذا فإن فكرة ربط الفعل بالحالة المزاجية أمر خطير جدا وغالبا ما يكون سبب في حرماننا من النجاح وتحقيق الأهداف المنشودة في حياتنا، لأن تحقيق الأهداف دائما ما تلزمنا القيام بمهام صعبة ومملة وحتى خطيرة في بعض الأحيان .


اليوم ومن خلال مدونتنا “فن التفكير” سنلخص لك كتاب “قاعدة الخمس ثوان ” للكاتبة ميل ربسون من أجل القيام بكل الأعمال الضرورية بغض النظر عن مشاعرك أو حالتك المزاجية .

هذه الطريقة ستعلمك مخالفة هواك و مزاجك وعدم الخضوع والانصياع له. تدعى هذه الطريقة بقاعدة الخمس ثواني ، هي طريقة مميزة وسهلة تساعدك في انجاز مهمات يومك بالرغم من صعوبتها وسهولتها .

لكن في البداية من الواجب أن تكون لديك القوة والرغبة وكذا الإرادة من أجل الاستمرار في هده الطريقة.

تعتمد هذه الطريقة على العد العكسي ، فمثلا عند رغبتك في بدأ أي عمل بسيط كان أو معقد قم بالعد العكسي من خمسة إلى واحد مع قول كلمة محفزة مثل هيا أو انطلق أو Go ..إلخ .

ستلاحظ نفسك بعدها كيف أن البدء في تلك المهمة أصبحت أسهل بكثير مقارنة بالأيام السابقة ، هذه الطريقة ما هي إلا خدعة نفسية تمنع المخ من إرسال أي أفكار سلبية تجعلك مترددا في القيام بذلك العمل أو الفعل .

فكلما تركت مخك يختلق أعذار فغالبا سينجح في ذلك و يجعلك تصدقها وبالتالي تترك العمل موهما نفسك بمصداقية أفكارك، لذا فهذه القاعدة أفضل طريقة لكل من يعاني من التردد والكسل في إنجاز المهام الرائع في هذه الطريقة أيضا أنها تخلصك من ثلاث أمور سلبية :

الكسل. هذه القاعدة تساعد في مواجهة الكسل بشكل عام فمثلا عند رغبتك في الاستيقاظ ولم تتمكن من ذلك يمكنك العد من خمسة إلى واحد ثم قول “انطلق” .

هكذا غالبا ستجد نفسك تقفز من على السرير بسرعة ، يمكن تطبيق هذه الطريقة عند بداية أية أعمال مثل ممارسة الرياضة أو القيام باتصال محرج أو مقابلة شخص ما وهكذا .

التسويف والمماطلة. عند قيامك بعمل ما ربما قد تشعر بالممل وتفكر بتأجيله ليوم أخر والتأجيل غالبا ما يسبب لك ضيق في الوقت وهكذا قد تجد نفسك في موقف محرج نتيجة للتسويف والمماطلة.

لكن عند تطبيقك لهذه القاعدة ستتمكن دائما من الانطلاق من جديد في ذلك العمل بكل حماس من دون الاستسلام لتلك المشاعر السلبية من أول مرة.

التردد وضعف النفس. لو كنت في اجتماع مثلا وكنت متردد في طرح فكرة ما، يمكنك تطبيق هذه القاعدة من خلال العد العكسي والانطلاق في طرح  فكرتك 

الفكرة هنا أن المشاعر السلبية التي تسبق الفعل غالبا ما يكون مبالغا فيها وغير حقيقية لأن تطبيقك لهده القاعدة سيكون مثل حاجز يمنع تلك الأفكار من السيطرة عليك ، فطالما أن العقل يقول أن هدا الفعل في صالحك ، تجاهل مشاعرك وقم بذلك الأمر .

فنحن كبشر غالبا ما نندم على أمور لم نقم بها أكثر من الأمور التي قمنا بها ، لهذا لا تجعل التردد وضعف النفس سببا في منعك من القيام بكل ما تريد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.