ما لا تعرفة عن فيرس كورونا لاعلاج ولا لقاح

0

ما لا تعررفة عن فيرس كورونا خمس معلومات لاتعلمها عن مرض كورونا الجديد لاعلاج ولا لقاح مرض كورونا أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية هو عبارة عن مرض فيروسي تاجي يسببه فيروس كورونا المستجد، وهو أحد أفراد عائلة فيروسات الحمض النووي RNA وهذه الفيروسات عبارة عن حلقة كبيرة تصيب الأجهزة التنفسية وتبدأ بنزلات البرد الشديدة وتنتهي بالسارس.


خمس معلومات لاتعلمها عن مرض كورونا الجديد لاعلاج ولا لقاح


وظهر هذا المرض على كوكب الأرض أول مرة على المستوى البشري في المملكة العربية السعودية عام 2012، وأكثر الناس
عرضة له من يعانون من ضعف المناعة وأمراض القلب والأطفال وكبار السن، وفي مقال اليوم سنذكر لكم 5 معلومات لا تعلمها عن مرض كورونا الجديد.

1.  بداية مرض كورونا الحقيقية.

يرجع تاريخ فيروس كورونا إلى عام 1937م، ولكن لم يظهر لأول مرة في الإنسان ولكنه ظهر بالتهاب الشعب الهوائية التنفسية للطيور، ثم بعد ذلك الخيول والدجاج وغيرهم من الحيوانات

 ثم بعد ذلك إنتقل للإنسان ليكتشفه دكتور محمد زكريا المصري الجنسية عن طريق عزل الفيروس من رجل متوفي و رؤيته وتحليله لأول مرة على مستوى العالم عام 2012 بالمملكة العربية السعودية.

ولكن الجديد في مرض كورونا الذي ظهر حالياً في الصين هو ماذكرته منظمة الصحة العالمية أن فيروس مرض كورونا الجديد قد انتقل من قطط الزباد إلى البشر

 في الصين عام 2002، فيما انتقل فيروس المرض من الإبل إلى البشر في المملكة العربية السعودية عام 2012 .

2.  أعراض الإصابة بمرض كورونا.

عندما يصاب الإنسان بفيروس كورونا يشعر بالآتي:

  • حدوث إسهال.
  • حتقان في الأنف والحلق.
  • الشعور بالصداع الشديد.
  • حدوث سعال.
  •  إرتفاع في درجات الحرارة.
  • حدوث ضيق مستمر في التنفس.
  •  حدوث التهاب حاد في الرئه ناتج عن تورم الأنسجة في الرئة و تلف الحويصلات الهوائية.
  •  قصور في أداء وظائف الجسم.
  •   حدوث فشل كلوي.

3.  تصنيف مرض كورونا

إن مرض كورونا هو مرض قاتل على حد قول منظمة الصحة العالمية، وذلك لأنه مرض حديث الظهور والإنتشار ولم يكتشف له أي علاج حتى الآن، وما يفعله أنه يؤدي بحياة الإنسان إلى الهلاك.

 4.  طرق علاج مرض كورونا.

حتى الآن لم يتوصل العلم إلى علاج نوعي فعال أو لقاح مضاد للفيروس المسبب لهذا المرض، ولكن عندما يصاب شخص ما بمرض كورونا يتم تقديم الرعاية الصحية الكاملة له وعزله عن الآخرين، والحرض من تخفيف حدة المرض على المريض عن طريق الآتي:

  • تناول أدوية لخفض الحرارة.
  • تناول بعض المسكنات المناسبة.
  • تعرض المريض لبخار الماء الساخن للتخفيف من السعال والاحتقان.
  • حصول المريض على قسط كبير من الراحة.
  • تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل الدافئة.

5.  طرق الوقاية من مرض كورونا.

مع انتشار أي مرض حول العالم يبحث الإنسان دائماً عن طرق الوقاية من هذا المرض 

مهما كان حجمه ليحافظ على صحته وسلامة من حوله من البشر، ولذا فإن الحفاظ على صحتك والوقاية من فيروس كورونا يتلخص في الآتي:

الالتجاء إلى الله تعالى فهو القادر على كل شيء ،

 ويجير ويحمي من كل سوء، وقد كان صلى الله تعالى عليه وسلم يأمر أمته بالاستعاذة من الأمراض

 ومنه الدعاء المأثور عنه صلى الله تعالى عليه وسلم ( اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون والجذام ومن سيئ الأسقام ) ثم الأخذ بالأسباب العملية ومنها :

1.إستخدام المناديل الورقية مرة واحدة فقط عند العطس أو السعال.

2.تجنب ملامسة العين أو الفم أو الأنف بعد العطس أو السعال مباشرة يجب غسل اليدين أولاً.

3.تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة خاصة في مواسم انتشار المرض.

4.اتباع نظام صحي في تناول الطعام

5.تناول الفيتامينات والمعادن الأساسية للجسم بشكل منتظم.

6.النوم في الليل بشكل كافي ومريح للجسم.

7.ممارسة الرياضة اليومية بشكل منتظم.


في الختام تذكر أن نمط حياتك هو القياس الوحيد لصحتك، 

فإن كنت تسير وفق نظام محدد في كل شئ الطعام، والنوم، والنظافة الشخصية، وممارسة الرياضة،

 وشرب المياه بشكل منتظم على مدار اليوم.. سيزيد جهازك المناعي من قوته ويصبح أشد مقاومة لأي مرض تتعرض له إن كان فيروس كورونا أو غيره من الفيروسات والأمراض المنتشرة حول العالم الآن، 

فإن الصحة نعمة غالية يفتقدها الكثيرين الآن.وبالله تعالى التوفيق .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.